سكس طياز شرموطة توسع خرم طيزها

12072
Share
Copy the link

في احد الايام اتصل بي احد اصدقائي واعطاني رقم تلفون احدى صديقاته طالبا مني مساعدتها في مشكلة لديها منوها بانها مغربية الجنسية وهي رائعة الجمال وبامكاني الوصول اليها ومضاجعتها وبما اني اعشق المغاربة واحب نياكة الطبون المغربي

فقد سارعت بالاتصل بها على موبايلها فردت علي بصوت دافئ وبعد ان تعارفنا سألتني اذا كان بأمكاني استضافتها ببيتي لانها تسكن بمنطقة بعيدة فرحبت بها وقالت انها ستاتي غدا مساء وبعد ذلك اخذت افكر بها وما سافعله معها وما هي مشكلتها التي تريدني ان اساعدها بحلها وكنت متهيجا وزبي منتصبا كانه يعلم اني سوف امتعه باجمل كس بعد حرمان بسبب كثرة انشغالي ومضى هذا النهار بطيئا بسبب لهفتي للقائها وفي اليوم الموعود

سمعت موبايلي يرن وكانت هي قد وصلت فذهبت لاحضارها للبيت ولما قابلتها ذهلت من جمالها الذي لا يوصف وبطريق عودتنا للبيت رحت امني نفسي بنياكتها والتلذذ بمفاتنها فقد كان جسمها سكسيا وصدرها عارم واردافها مكتنزة ولها شفتان ورديتان يتمنى كل من رأهما ان يمصمصهما وبينما انا مستغرق بمخيلتي ادركت اني وصلت للبيت وبعد ان جلسنا راحت تحدثني عن مشكلتها وانا استمع لها وكانت مشكلتها عويصة وليست بمجال قدرتي ولكني رشحت لها صديقا لي مقابل اجر معين فقالت انها مستعدة لاي شئ فاجريت اتصالي مع صديقي وحضر وتفاهمنا على اللازم وغادر صديقي وبعد فترة اتصل بي مبديا اعجابه الشديد بها وقال انه مستعد لانهاء مشكلتها ولكن شرط ان ينيكها ولما سألتها وافقت واتفقوا على موعد وفي المساء

دخلت غرفتها ولبست قميص نوم شفاف يظهر منه كلسونها وستيانتها بطريقة ملفتة كانها تتعمد اثارتي ثم جلست تتفرج معي على التلفزيون وكنا نتحادث ونتعارف فاخبرتني بانها مطلقة وعمرها 25 سنة وهي مغربية واسمها نعيمة وسالتني هل يمكنها البقاء ببيتي لحين انتهاء مشكلتها فقلت لها اعتبري البيت بيتك وتصرفي بحرية فشكرتني للطفي وبعد ان تناولنا العشاء استاذنت لانها متعبة وتريد النوم ودخلت غرفتها وبقيت اتابع التلفزيون ورحت اشاهد فيلم سكسي لاني كنت بغاية التهيج ورغبتي شديدة لان انيكها ولكنها كانت متعبة من السفر فقررت تركها لترتاح وغدا سيكون لي معها جولة ممتعة وفي هذه الاثناء كنت اداعب ايري واحلبه وانا اشاهد الفيلم لاطفئ لهيب ايري المشتعل حتى احسست بان بركانا سينفجر وقذفت حليب ايري بغزارة من شدة شهوتي لممارسة الجنس ولما شعرت بالنعاس توجهت لغرفتي فرأيت باب غرفتها غير مقفل فاقتربت لالقاء نظرة ويا لهول ما رايت فقد كانت عارية بالكانل وتمارس العادة السرية وتلعب بكسها بشهوة لا توصف وكانت تصدر تنهدات بصوت مرتفع كانها تريدني ان اسمعها او اتفرج عليها فتهيجت لمنظرها وهي تداعب كسها وتفرك شفار كسها وتتحسس زنبورها وترضع حلمات بزازها العارمة بمنتهى النشوة فتسمرت بمكاني وكان النور خافتاوامسكت ايري بيدي ورحت احلبه وانا اتفرج عليها متمنيا لو ادخل عليها واهجم على كسها ولكني اكتفيت بمراقبتها وانا احلب زبي حتى جبت ضهري وفضيت المني مرة اخرى ثم خلدت للنوم وانا احلم بالغد وما سافعل معها وفي الصباح احسست على صوت رقيق ينادي علي فتصنعت النوم وكنت عاريا واضع فوقي شرشف فمدت يدها واخذت تهزني لتوقظني فلم اتجاوب معها فازاحت الشرشف عني ووقفت تتامل جسمي العاري وزبي النائم باعجاب خاصة وان زبي كبير ففتحت عيني لاشاهد ملاكا ينظر الي فقلت لها لماذا تنظري الي هكذا فخجلت وقالت لي ان الافطارجاهز وخرجت فقمت ودخلت الحمام واغتسلت وجلست معها نتناول الافطار ونتحدث

فاخبرتني بانها استمتعت امس ليلا بمشاهدتي وانا احلب ايري ممارسا العادة السرية لدرجة انها تهيجت فذهبت لغرفتها وراحت تمارس العادة السرية وتداعب زنبور كسها حتى جابت ضهرها فقلت لها اني كنت اتفرج عليها وراقبتها وهي تنمحن عارية فسألتني ولماذا لم تدخل علي وتنيكني وتطفي لهيب كسي فقلت لها وانتي لماذا وقفتي تراقبيني وانا احلب ايري ولم تدخلي علي لانيكك وامتعك بزبي فخجلت ثم قالت لي صديقك سيقف معي ويحل لي مشكلتي مقابل ان ينيكني وانت استضفتني ببيتك فمن الاولى ان تنيكني اذا رغبت بذلك فاجبتها باني ارغب بذلك بشدة بعد ليلة من حرق الاعصاب ثم قالت اذن فليكن لك ما تريد سادخل الى الحمام وعندما اخرج يجب ان اجد زبك قايم كالحجر فدخلت لغرفتي وتعريت وجلست على السرير بانتظارها وزبي منتصبا بانتظار احلى متعة مع شرموطة مغربية وما هي الا لحظات حتى دخلت لغرفتي مرتدية ملابسها الداخلية فقط وجلست بجانبي فاخذت اقبلها من شفايفها وامصمص لسانها ويدي تداعب حلمات بزازها وهي ممسكة بايري بقوة وتداعبه ثم نزلت لترضعه وتمصه وانا مستسلبما لها والشهوة تكاد تقتلني فتحسست كسها الرطب وباعدت بين شفار كسها لامسك بزنبورها الناقف ورحت الحسه وامصمصه وادخل اصبعي بمهبلها وهي نائمة فوقي ترضع زبي بنهم مفرط وتلحس بيضاتي بطريقة اثارتني كثيرا فقلبتها على ظهرها وفتحت لها ارجلها ورفعتهم فوق اكتافي ورطبت كسها بلعابي ثم اخذت افرشي كسها براس ايري وهي منتشية ثم لكزتها بقوة دافعا بزبي باعماق كسها الحار ورحت انيكها وهي تصرخ من الالم والنشوة بسبب طول ايري وتطلب مني المزيد وانا احوي بطبونها وامصمص حلمتاها

ثم اخرجت زبي من كسها وبدات ادحشه بطيزها وهي تأن وتقول لي اتريد ان تفشخ ترمتي فوعدتها ان اكون حنونا معها وتابعت ادخال زبي بطيزها حتى دخل نصفه لورحت الكزها واطبزها وهي بقمة المتعة والنشوة وكنت اسحب ايري من طيزها ثم ادخله بكسها وهكذا حتى احسست اني سافرغ حليب زبي فسحبته من طيزها واخذت احلبه على وجهها وفمها حتى قذفت حمم براكيني بفمها وهي تلحسه وتبلعه لاخر قطرة وجلسنا نلتقط انفاسنا استعدادا لجولة اخرى