تصوير شرموطة وهي تتكلم في التليفون عارية

0 مشاهدة
0%

تصوير شرموطة وهي تتكلم في التليفون عارية

 

 

ساحكي لكم عن احلى زب ناكني في حياتي فانا من كثرة ما مارست الجنس و اقمت علاقات سكس و غرام في حياتي ذقت كل انواع الازباب من مختلف الاحجام في الطول و الغلاظة و حتى في درجة الانتصاب .و قصتي هذه مع شاب عسكري تعرفت عليه و هو بالزي العسكري حيث كان جنديا بسيطا يقف امام احدى الثكنات و انا كنت امر من ذلك الطريق في كثير من المرات و الاحظ كيف كانت عيونه تراقب صدري و طيزي و احس بما كان يشعر به فهو في الثكنة و غير متزوج و لا يرى النساء الا نادرا و انا اسكن في طريق جبلي شبه معزول . و من كثرة ما مررت من هناك صرت اتبادل معه التحية و الابتسامات ثم توطات علاقتنا حتى تبادلنا ارقام الهواتف و من اول محادثة بيننا في الهاتف شعرت به و بمحنته و كان ساخن جدا حيث كان يتحدث معي و يستمني و يحلب زبه و انا اخبره اني عارية و اهيجه حتى يقذف و هو يعدني انني ساعيش اجمس سكس معه و انه سيجعلني اعترف انه يملك احلى زب ناكني في حياتي و انتظرته حوالي شهر و نصف حتى اخذ اجارزة اسبوعية و عوض ان يسافر الى اهله حجز في الفندق ليوم واحد و طلب مني ان نلتقي هناك

و ذهبت معه للفندق و لما دخلنا نزلت امام زبه على ركبتاي و انا افتح سحاب بنطلونه و زبه يتمدد و منتصب الى درجة انه يكاد يمزق البوكسر ثم اخرجت زبه المشعر الجميل و فعلا كان احلى زب ناكني في حياتي . و لم يكن زبه طويل جدا بل كان عادي و لكن شكله جميل فهو مدبب من الامام و راسه غليظ و الجذع ايضا غليظ و انتصابه كان رهيب جدا حيث لم اكن اقدر على انزاله او رفعه من شدة الانتصاب و كان مثبت بلا حركة و قبل ان الحس زبه اخرجت لساني و انا امسك الزب و مررت لساني م نالخصيتين الى فتحة زبه . و لم اصدق ما الذي حدث حيث ما ان وصل لساني الى فتحة الزب حتى انفجر زب الشاب العسكري بقوة في وجههي و قذف بقوة كبيرة من شدة المحنة و انا كنت اريد ان ارضع الزب و اتمتع و ظننت انه سيتعب و يفسد علينا السهرة لكنه قام و مسح زبه بمنشفة و تركني اغسل فمي و و وجهي ثم رجعت اليه لتنطلق المغامرة الساخنة مع احلى زب ناكني في حياتي . و حين رجعت انطلق المص و الرضع و كنت الحس له زبه و الخصيتين و فعلا طعم زبه كان جميل و انتصب بقوة و انا تمتعت بمص جميل جدا ثم طرحني عارية على ظهري و فتح رجلاي و جاء يلحس الكس بكل حرارة

و حين قرب زبه من كسي شعرت بكل جسمي يرتعش فقد كان زب جميل و واقف جدا و احلى زب ناكني و كان يداعب به شفرات الكس ثم ادخله بدفعة جعلتني التهب و اغلي حين كان الزب يمر في كسي بين الشفرتين . و بقي ينيك و يدخل و يخرج و يحرك الزب و يتمتع و هو ممحون و اخبرني انه لم يدخل زبه في الكس منذ شهور و رعشني عدة مرات و نوع من اوضاع الجنس حيث كان يرفع لي رجلاي و يدخل زبه اكثر حتى قضى شهوته و قذف و هذه المرة كان يقذف في المنشفة و لم يلطخني بالمني . و اعتقدت انه تعب من النيك ليفاجاني بنيكة ثالثة ساخنة جدا حتى شعرت ان كسي قد جف من كثرة ما افرز و احتك الزب فيه و قد ناكني لمدة ساعة تقريبا في النيكة الثالثة و لكن كانت اجمل نيكة اذوقها و احلى زب ناكني في حياتي و من المستحيل ان انسى زب ذلك العسكري

نشر بواسطة:
بتاريخ: January 6, 2017

مقاطع فيديو ذات صلة